منتدي عنيبة

أهلا و سهلا
منتدي عنيبة ترحب بكم وتتمني لكم متابعة ومشاهدة ممتعة لمنتديات عنيبة؛منتدي عنيبة ترحب بكل عضو جديد وكل زائر جديد للمنتدي؛والأن ندعوكم للتسجيل والمساهمة في منتدي عنيبة صوت كل مواطن نوبي في مصر وخارجها؛منتدي عنيبة منتدي شامل في ثقافية وفنية ورياضية ونوبية وإسلامية وكوميدية وشعرية وغيرها الكثير فقط وحصريا لم تجدها ألا في منتدي عنيبة

المدير العام لمنتدي عنيبة
(Mohammed Gamal Harnan)
منتدي عنيبة

مرحبا بكم معنا في منتدي عنيبة صوت كل مواطن نوبي من المحيط للخليج؛منتدي عنيبة شامل(ثقافي_فني_سياسي_إجتماعي_رياضي_نوبي)

المواضيع الأخيرة

» صيانة زانوسي العبد 01017556655
الإثنين 18 يوليو - 19:57:02 من طرف سما اياد

» اعطال ايديال زانوسي 01099948826
الثلاثاء 5 يناير - 14:37:34 من طرف منه مراد

» صيانه ايديال زانوسى
الثلاثاء 15 ديسمبر - 16:27:39 من طرف صيانه زانوسى

» صيانه ايديال زانوسى
السبت 14 نوفمبر - 14:56:06 من طرف صيانه زانوسى

» صيانه ايديال زانوسى
الأربعاء 11 نوفمبر - 14:55:54 من طرف صيانه زانوسى

» صيانه ايديال زانوسى
الثلاثاء 10 نوفمبر - 16:01:00 من طرف صيانه زانوسى

» صيانه ايديال زانوسى
الإثنين 9 نوفمبر - 14:22:45 من طرف صيانه زانوسى

» صيانه ايديال زانوسى
الأحد 8 نوفمبر - 16:25:41 من طرف صيانه زانوسى

» صيانه ايديال زانوسى
السبت 7 نوفمبر - 15:28:12 من طرف صيانه زانوسى

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 18 بتاريخ الجمعة 28 يوليو - 6:29:48

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تصويت

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 1331 مساهمة في هذا المنتدى في 1330 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 17 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو amel فمرحباً به.

سحابة الكلمات الدلالية


سويسري يقضي 43 سنة في التنقيب عن الحضارة النوبية في السودان

شاطر
avatar
MohammedGamal
المدير العام للمنتدي
المدير العام للمنتدي

ذكر
عدد المساهمات : 1266
نقاط : 3827
تاريخ التسجيل : 18/01/2013
العمر : 31
الموقع : جمهورية مصر العربية

admins
حقل نص بسيط: 50

سويسري يقضي 43 سنة في التنقيب عن الحضارة النوبية في السودان

مُساهمة من طرف MohammedGamal في السبت 24 مايو - 16:06:30


قضى عالم الآثار السويسري شارل بوني 43 سنة في التنقيب في السودان عن آثار الحضارة النوبية وبالاخص آثار عاصمتها كرمة ومقدما الكثير من المعلومات والمعطيات المهمة عن بعض المعالم المجهولة إلى حد ما.
لكن أهمية أعمال هذا السويسري تكمن في عثوره على إثباتات واضحة تسمح بإقامة الدليل على أن هناك حضارة أصيلة في كرمة إلى جانب مخلفات الغزو المصري لشمال السودان.

انطلقت مغامرة هذا السويسري الذي تحول من فلاح الى عالم آثار بمحض الصدفة بعد أن عثر على آثار رومانية في مزرعته العائلية، من رغبة ثلاثة أصدقاء جامعيين قرروا مواصلة المغامرة الجامعية بالقيام بأبحاث أثرية في مصر أولا ثم تطورت الفكرة للقيام بذلك في السودان.

وقد شكل اختيار المغامرين لأرض السودان مثار استغراب بالنسبة للعديد ممن كانوا حتى عهد قريب يؤمنون بأن أرض الحضارة هي مصر وأن التنقيب في السودان بمثابة "مضيعة للوقت".

ويقول شارل بوني "كنا في البداية نبحث عن آثار مصر في السودان ثم ترسخت لدينا قناعة بأنه من الأهمية بمكان تعميق البحث عن ماضي السودان العريق والمهم والذي له دلالة كبرى بالنسبة لكامل القارة الإفريقية".

كان ذلك في عام 1965 وفي ظروف صعبة للغاية يمكن تصورها بيسر حيث أن الطريق المعبدة الرابطة بين الخرطوم ودنقلة والبالغ طولها أكثر من 550 كيلومتر لم يتم تعبيدها وتدشينها إلا في نهاية العام ... 2007! ويتذكر شارل بوني "بأن قطع المسافة بين الخرطوم وتابو غير بعيد عن كرمة، كان مرهقا بسبب صعوبة التنقل عبر طريق رملية وعرة يتطلب قطعها عدة أيام بل حتى أسابيع"، في بعض الأحيان، لكن، ورغم مشاكل التأقلم مع الظروف المناخية، استطاع شارل بوني وفريقه التعمق في معرفة الماضي التاريخي لهذا البلد.

وبقطع النظر عن ندرة الأبحاث التي أجريت حول الماضي الحضاري للسودان، توصل هذا البحاثة السويسري الى قناعة تفيد بأن هناك مؤشرات لفترة حضارية مزدهرة خصوصا في فترة مملكة كرمة أي ما بين 2500 و 1450 قبل الميلاد. وهي الفترة التي يقول شارل بوني إنها "عرفت مملكة قوية كانت تخيف في بعض الأحيان المصريين، وحتى ولو أنها كانت مكونة من سكان رعاة يملكون قطعانا كبيرة من الماشية فإنهم كانوا أيضا عبارة عن مقاتلين بواسل ورماة نبال مهمين أقدم الفراعنة على تجنيدهم ضمن جيوشهم في حروب المنطقة".

بقايا معبد الديفوفة الغربية- ومخطط عاصمة مملكة كرمة

43 سنة لتعميق المعرفة بمملكة كرمة

قضى شارل بوني أكثر من 43 سنة لتعميق معرفته بمنطقة النوبة وبحضارتها والتي يقول عنها "إنها حضارة أسطورية غير معروفة بما فيه الكفاية". وبفضل أبحاث شارل بوني وعدد آخر من البحاثة يمكن القول أننا نملك اليوم معطيات تسمح لنا بمعرفة الكثير عن الحضارة النوبية .

ويرى شارل بوني أن الاهتمام بإجراء أبحاث في السودان هو "بمثابة الاهتمام بالحضارة المصرية من خلال نافذة خارجية وهي السودان، وذلك عبر العلاقات التي كانت تربط النوبيين بالمصريين تارة كعلاقات سلم وتارة أخرى كعلاقات حرب مثلما هو سائد في باقي المناطق".

ولكن مملكة كرمة التي امتدت في فترة من مراحل تواجدها لأكثر من 1000 كلمتر على طول نهر النيل، واستولت في مراحل من تاريخها على أقسام من مصر، تمثل نقطة جغرافية هامة باعتبارها ملتقى الطرق القادمة من الدارفور وكردفان وأيضا من منطقة البحر الأحمر. وهي أيضا قريبة من مناجم الذهب في المنطقة الشرقية للبحر الأحمر والمواد النادرة مثل البان والعاج التي تستهوي القوى المتمركزة في حوض البحر الأبيض المتوسط من مصرين وغيرهم.

وقد حكم هذه المملكة النوبية بعد ألف سنة من قيامها أي في حدود 700 قبل الميلاد، ملوك استطاعوا بسط نفوذهم على كامل منطقة النوبة وعلى مناطق من مصر. ويقول شارل بوني "أنهم استطاعوا حتى الدفاع عن مصر ضد هجمات الآشوريين".

وإذا كان من الصعب ذكر أسماء بعض القادة الذين حكموا هذه المملكة في العهد القديم، بسبب عدم استخدام الكتابة أو الاعتماد جزئيا على الكتابة المصرية، فإن فترة 700 عام قبل الميلاد عرفت حكم الفراعنة السود الذين اكتشف شارل بوني تماثيلهم السبعة في أكبر إنجاز يحققه منذ بداية أبحاثه في منطقة كرمة منذ أكثر من أربعين عاما.

ويأتي في مقدمة هؤلاء الفراعنة السود المنحدرين من منطقة النوبة، تاهرقا، وتانوت آمون، وملوك حكموا البلاد فيما بعد مثل آسبلتا، وآنلاماني، وسانكامنيسكن وغيرهم.

وقد استمر تواجد هذه الإمبراطورية المروية خلال الحقبة اليونانية الرومانية وهي من الإمبراطوريات القليلة التي لم يستطع الرومان إخضاعها بالقوة.

وإذا كانت عاصمة مملكة مروي في البداية في كرمة، فقد تم نقلها فيما بعد لمدينة نبتة بالقرب من جبل برقل حاليا، لتجنيبها السقوط تحت محاولات الغزو الروماني. بل تم نقلها فيها بعد حتى الى ما يعرف اليوم بمروي أو البجراوية لتحصينها بعيدا داخل الصحراء وراء حواجز الغرانيت الناتجة عن شلال النيل.

بئر بموقع "دوكي غيل" تعود لعهد مملكة كرمة

أربعة محاور لأبحاث شارل بوني في كرمة

كانت بداية أعمال التنقيب التي قام بها شارل بوني في منطقة تابو التي تبعد بحوالي 25 كلم عن كرمة، وهي عبارة عن موقع لمعبد شيد في عهد تاهارقا الذي حكم مصر والسودان. ويقول شارل بوني "إن تاهارقا استخدم نفوذه لاستقدام عمال ومعماريين من مصر لتشييد سلسلة من المعابد لتخليد إلهه وعظمته"، وهو ما سمح بالعثور في منطقة تابو على مقابر ومعابد هامة .

ونظرا للمخاطر التي كانت محدقة بموقع كرمة الذي كان الباحث الأمريكي جورج رايسنر قد نقب فيه في بداية القرن الماضي أي في حدود 1914 و 1918، اضطر فريق شارل بوني، وبناءا على طلب من مدير مصلحة الآثار في السودان، للقيام بمعمليات تنقيب اضطرارية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه. وهو ما دفع الفريق للقيام بعمليات ترميم للمعالم الأثرية لمدينة كرمة القديمة بعد إبرازها وإحاطة الموقع بسور واق مع تشديد الحراسة على هذا الموقع لعاصمة مملكة النوبة، والتي احتضنت بالمناسبة متحفا اشتمل على معظم التحف الأثرية التي عثر عليها في المواقع بالمنطقة . وهو المتحف الذي افتتحه الرئيس السوداني الفريق عمر حسن البشير في 18 يناير 2008.

المحور الثالث لأبحاث شارل بوني في منطقة كرمة، تمثل في إعادة التنقيب في إحدى أكبر مقابر ما قبل التاريخ والتي تحتوي على ما بين 20 الى 30 ألف قبر في منطقة الديفوفة الشرقية. خصائص هذه المقابر كونها عبارة عن دوائر تختلف في طول قطرها وفقا للمكانة الاجتماعية والاقتصادية للشخص المدفون. وقد بلغ قطر قبور بعض الملوك 80 مترا ،حسب شارل بوني.

وإذا كان جورج رايسنر قد نقب في حوالي 3000 قبر واستخرج مواد ثمينة نقلها الى بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، فإن شارل بوني يعتبر أن تنقيبه كان سطحيا وسريعا، لذلك أعاد التنقيب بشكل مدقق في حوالي 350 قبر. وهو ما يقول شارل بوني " أنه سمح باستخلاص الكثير من المعلومات حول طقوس الدفن التي اشتملت على مواد كانت توضع الى جانب الميت قد يحتاج إليها في حياته الأخرى ، وعلى بقايا أشخاص يرافقون الميت الى الدار الأخرى".

أما الموقع الرابع الذي كان محور تنقيب الفريق السويسري فيعرف بـ "دوكي غيل" أو "المرتفع الأحمر" بلغة "الروتانا" النوبية. وهذا المرتفع متكون من بقايا قوالب فخارية حمراء كانت تستخدم لصنع الخبز المقدم في المراسيم الجنائزية والتي يتم كسرها بعد تحضير الخبز.

وهو الموقع الذي عثر فيه شارل بوني مع فريقه في 11 يناير من عام 2003 على سبعة تماثيل للفراعنة السود الذين حكموا المنطقة وبعض من المناطق المصرية لفترة من الزمن. وهذا الاكتشاف الذي يحتضنه متحف كرمة الذي أقيم بمساعدة سويسرية ينظر له العديد من السودانيين ومتتبعي الحضارة المصرية القديمة بأهمية بالغة نظرا لما يقدمه من معلومات تصحح مجرى التاريخ عن معالم حضارة نوبية في السودان قائمة بذاتها وليست مجرد مخلفات غزو مصري للمنطقة.

نموذج بمتحف كرمة، لقبر من مقبرة الديفوفة الشرقية، مملكة كرمة

دلائل حضارة نوبية أصيلة

ويرى شارل بوني أن أهمية التنقيب في هذا الموقع - بعد كل ما استخرجه الباحث الأمريكي رايسنر في العشرينات من القرن الماضي - تكمن في أنها "تفرق بين ما هو مجرد تأثير مصري ناتج عن غزوهم لشمال السودان، وما يرجع لحضارة نوبية أصيلة". خصوصا وأن غالبية الأخصائيين ضلوا يعتقدون بأن كل ما هو موجود من آثار في السودان هو نتيجة لمخلفات غزو متكرر للمصريين لشمال السودان.

ولاشك في أن أكبر دليل على ذلك كما يقول شارل بوني "هو العثور على معبد ذي هندسة دائرية مثل ما هو موجود في روما او اليونان، ولكن لا يوجد مثيل له في كامل مصر او على طول وادي النيل".

أما تواجد هذا المعبد إلى جانب معابد مصرية فهو يبرهن حسب شارل بوني على "أنه تم قبول تشييد معابد مخصصة لآلهة محليين على الرغم من التأثير المصري أثناء فترات الغزو".

وومن المحتمل أن أكبر إنجاز حققته البعثة السويسرية في كرمة بقيادة شارل بوني تمثل في العثور على التماثيل السبعة لما عرف فيما بعد بـ "الفراعنة السود" أي كبار ملوك الفترة التي عرفت إدارة السودان ومصر في آن واحد أو تلك التي تلتها والتي تمثلت في استعادة المصريين السيطرة على شمال السودان مع بقاء هؤلاء الملوك أقوياء في بعض المناطق من بلاد النوبة.

وسنتعرف في الحلقات القادمة على تفاصيل هذه المواقع كما سنستعرض كيفية تقييم هذا الاكتشاف من الناحية العلمية والمعرفية، وكيف ينظر أبناء السودان لهذا التوضيح لجانب من تاريخهم، وكيف تنوي السلطات السودانية التعامل مع ذلك في مجال تكوين الجيل الصاعد أو في مجال الترويج لسياحة ثقافية فريدة تستهوي الكثير من عشاق التاريخ القديم.



_________________
كل الشكر لكم يا أحبا بي

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 14 ديسمبر - 23:56:13